الرئيسية / الأخبار / نساء في التاريخ / آسيا جبار رقة القلم ورونق الإحساس

آسيا جبار رقة القلم ورونق الإحساس

من كتابة الروايات إلى صناعة السينما

ولدت آسيا جبار في 30 جانفي عام 1936 بمدينة شرشال العريقة، تميزت بكتابة العديد من المقالات الأدبية العربية من مسرحيات وشعر، وقد ساهمت في إنتاج العديد من الأعمال السينمائية.

 تميزها عن غيرها من النساء:

نشأت آسيا جبار بطفولة رائعة ومتميزة مكنتها من بلوغ حلمها وهدفها المنشود وهي الكتابة والتأليف، كانت تحب كثيراً المطالعة وحفظ الشعر العربي والفرنسي، وبما أنها شهدت الاحتلال الفرنسي كان قلمها يناشد ويناضل من أجل حقوق المرأة والمطالبة باستقلال الجزائر، الذي أثر فيها بشكل كبير وجعلها فرنسية في كل الأمور حتى العادات والتقاليد، وكانت أيضا تقيم في باريس وتعلمت أساسيات النطق والكتابة الفرنسية وأصبحت تعلم الطلاب المهارات الفرنسية في الولايات المتحدة الأمريكية. تم ترشيح الكاتبة آسيا جبار للفوز بجائزة نوبل، كما تم تكريمها في العديد من الجوائز منها جائزة ألمانيا للسلام التي فازت بها سنة 2000م، فضلاً عن انتخابها سنة 2005م، لمنصب هام جداً في الشخصية العربية الأكاديمية الفرنسية.

وفاة الفنانة آسيا جبار:

توفيت الكاتبة عن عمر يناهز 78 سنة، بعد مرض عضال ألزمها الفراش في مستشفى فرنسي، تسبب وفاتها في صدمة كبيرة للكتّاب الجزائريين والفرنسيين وكل من يعرفها، ورحلت الشامة الجزائرية تاركة وراءها العديد من الأعمال القيمة واعتبرت من عمالقة الفن والكتابة الأصيلة، وتبقى الذاكرة الغير منسية وروح الأدب العربي.

سميحة بوخنوف

عن Tin Hinan

"تينهينان" جريدة متخصصة في فضاء حواء الواسع تعبر عن رسالتها وتسعى إلى توثيق نجاحات المرأة العربية وتعزيز صورتها المشرقة في شتى ميادين الحياة.

شاهد أيضاً

الملكة فيكتوريا

حكمت بريطانيا 63 عاماً وتوفيت سنة 1901. أطلق على الفترة التي حكمت فيها البلاد لاحقا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

UA-129678825-1