الرئيسية / قصة نجاح / المهندسة ”آية“ تكسر قاعدة المهن الذكورية وتفتح مشروعها الخاص في مجال النجارة

المهندسة ”آية“ تكسر قاعدة المهن الذكورية وتفتح مشروعها الخاص في مجال النجارة

تينهينان – إيمان حساني
فتاة من غزة بفلسطين رقيقةً ناعمةً تدير “مشروع نجارة” و تكسر العادات والتقاليد المتبعة تراها تقف في ورشتها بكل جرأة وعزيمة وإرادة تمسك قلماً ومسطرة وتضع أمامها مجموعة من الأخشاب ترسم وتقيس وتصمم خلالها أفكاراً إبداعية من الأثاث.

خرجت الفتاة عن المألوف وكسرت القاعدة المبنية على مقولة “مهنة ذكورية”، بابتكار مشروعها الخاص، الذي لطالما عرف بأنه عمل يقتصر على الذكور فقط.

“آية كشكو” البالغة 26 من عمرها أنهت دراسة المهندسة المعمارية سنة 2014 من أحدى جامعات غزة وتعيش في حي الزيتون شرق مدينة غزة.

وابتكرت آية مشروع خاص بها بتنفيذ مشروع ورشة نجارة لصناعة الأثاث من المنصات الخشبية وتقول لـ “أمد” عن بداية مشروعها: “عملت مهندسة في المنطقة الصناعية في مصنع للأثاث وكنت مشرفة على التصميم، مضيفة أن المنصات الخشبية متوفرة بشكل كبير وبما أنني مهندسة لدي إطلاع بالدول التي تستخدمها بدأت أفكر بإنتاج أثاث تكون صديقة للبيئة”.

وبالتفاصيل ذكرت أية لـ”أمد” فكرت أية بتنفيذ المشروع بعد أن تأكدت من جودة المنصات الخشبية وجربتها وتفحصتها بالمصنع ووجدتها ذات جودة عالية، موضحةً أنها اتخذت قرار فوري بفتح مشروع خاص بها تقوم بتصميم الأثاث في ورشتها ولديها مجموعة من العمال. وعن المعيقات تحدثت بكل ثقة وعزيمة بأنها مهندسة معمارية وريادية ومن الطبيعي أن تتواجد في مواقعٍ للبناء فليس لديها أي مشكلة في أن تكون مديرة ورشة نجارة لها حرية التصرف والعمل وهناك مجموعة من الذكور يعملون تحت إشرافها وإدارتها وبدورها تصمم بحرفية ولديها صنايعية محترفين يصنعون أشياء مبتكرة وفخمة وجميلة.

وأكدت “آية” أنها لم تواجه أي مشكلة في توفير مواد الخام التي تعمل بها لأنها تقوم على إعادة تدوير الخشب الزائد في غزة وخاصة خشب المنصات وتعمل مشاطيح تصمم منها أثاث جميل يناسب البيت الغزي وتكلفته مناسبة وصديقة للبيئة وجودته عالية وفاخرة.

وواجهت آية في خلال تنفيذ مشروعها بعض الصعوبات التي تتعلق بالنظرة المتجتمعية وعدم تقبلهم الفكرة باعتبار أن هذه المهنة ذكورية، ورفض بعض العمال التعامل معها كونها أنثى وآخرون ليس لديهم الاستعداد أن تكون مسؤوليتهم فتاة وأردفت ضاحكةً:”كيف لهم أن تكون امرأة تأمرهم… ولكني أحاول أن أتجاوز وأتخطى المشكلة بإرادتي وقوتي، والكثيرين تقبلوني ويحترمونني فأنتي قادرة على فرض نفسك بالمجتمع”.

ووجهت آية نصيحة للفتيات بأن كل فتاة قادرة على صنع نفسك فها هي من منطقة شرقية محافظة جداً ومتحجرة بالأفكار إلا أنها استطاعت أن تثبت وجودها وتقبل مشروعها وذلك في ظل الظروف الاقتصادية الصعبة والبطالة في خلق فرصة للعمل لها ولمجموعة من الشباب وخرجت عن النمط، فالمرأة قادرة على العطاء والنجاح في كل مجال وريادية في كل شيء.

وابتسمت بفخر قائلةً: “إنني سعيدة وفخورة جداً بإنجازي وخاصةً حصولي على المرتبة الأولى كامرأة ريادية على مستوى قطاع غزة والضفة عام 2018 ويعود الفضل لدعم أهلي ووقوفهم الدائم بجانبي وإصراري على النجاح والتقدم والتفوق”.

 

عن Tin Hinan

"تينهينان" جريدة متخصصة في فضاء حواء الواسع تعبر عن رسالتها وتسعى إلى توثيق نجاحات المرأة العربية وتعزيز صورتها المشرقة في شتى ميادين الحياة.

شاهد أيضاً

وراء كل قصة نجاح.. امرأة عظيمة

من المتعارف عليه من خلال المقولة الشهيرة «وراء كل رجل عظيم.. امرأة عظيمة»، أن ذلك …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

UA-129678825-1