الرئيسية / الأخبار / صحة المرأة: أمراض النساء الشائعة و الخطيرة التي تجهلها المرأة

صحة المرأة: أمراض النساء الشائعة و الخطيرة التي تجهلها المرأة

مرض سرطان الثدي:

كل عام من شهر أكتوبر الوردي تقام حملات و أيام إعلامية تحسيسية حول الكشف المبكر لسرطان الثدي و ذلك بانطلاقها من المستشفيات و المستوصفات و الملاحق الصحية و أيضا من الجمعيات النسوية لاستقبال النساء المصابات و السليمات و الفتيات و ضحايا العنف و الاغتصاب لتوعيتهن بخطر هذا المرض على صحتهن الذي قد يؤدي إلى الموت إن لم يتم علاجه، هذه الحملات ترفع الوعي الصحي للمرأة و تحد من الإصابة بالمرض عن طريق إقناع النساء بضرورة الذهاب عند الطبيب و الكشف عنه عبر أجهزة الماموغرام، بحيث عندما تزيد معرفة النساء بخطورة المرض ستكون فرصهن أعلى للبقاء على قيد الحياة من خلال إجراء الفحوصات كل عام أو كل سنة أشهر و البقاء على إطلاع تام بأعراض المرض خاصة للنساء ذوات الفئات العمرية فوق الأربعين سنة.

سرطان الثدي شكل من أشكال الأمراض السرطانية التي تصيب أنسجة الثدي و عادة ما يظهر في قنوات الأنابيب التي تحمل الحليب إلى الحلمة و غدد الحليب
أسباب سرطان الثدي:

يعرِّف الأطباء أن سرطان الثدي يحدث عندما تبدأ بعض خلايا الثدي في النمو بطريقة غير طبيعية. تنقسم هذه الخلايا بسرعة أكبر من الخلايا السليمة وتستمر لتتراكم، وتشكِّل كتلة أو ورمًا. وقد تنتشر الخلايا (تنتقل) من خلال الثدي إلى العُقَد اللمفية، أو إلى أجزاء أخرى من جسمك.
يبدأ سرطان الثدي عادةً مع الخلايا الموجودة في القنوات المنتجة للحليب (السرطان اللبني العنيف). يمكن أن يبدأ سرطان الثدي أيضًا في الأنسجة الغُدِّيَّة التي يُطلق عليها اسم الفصصيات (السرطان الفصيصي الغزوي)، أو في خلايا أو أنسجة أخرى داخل الثدي.
ولقد حدَّد الباحثون العوامل المرتبطة بنمط الحياة، والعوامل الهرمونية، والبيئية التي قد تزيد من خطر الإصابة بسرطان الثدي، ولكن ليس من الواضح السبب وراء إصابة بعض الأشخاص بالسرطان على الرغم من عدم وجود أي عوامل خطر تحيط بهم، بينما لا يُصاب أشخاص آخرون يكونون مُعرَّضين لعوامل الخطر. ويُحتمل أن يحدث سرطان الثدي بسبب التفاعل المعقَّد للتكوين الجيني وللبيئة التي تعيش فيها.

سرطان الثدي الوراثي:
يُقدِّر الأطباء ارتباط ما يقرب من 5 إلى 10 في المئة من سرطان الثدي بالطفرات الوراثية التي تنتقل عبر أجيال العائلة فاذا إذا كان لدى عائلتكَ تاريخ قوي للإصابة بسرطان الثدي أو أنواع أخرى من السرطان، فقد يوصي طبيبكَ بإجراء اختبار دم للمساعدة في تحديد الطفرات المحدَّدة في الجين أو الجينات الأخرى التي تنتقل عبر العائلة.
فَكِّري في أن تطلبي من الطبيب الإحالة إلى استشاري جينات يُمكنه أن يستعرض تاريخ عائلتك الصحي. بإمكان استشاري الجينات أيضًا مناقشة فوائد الاختبار الجيني ومخاطره وحدوده؛ ليساعدكَ في اتخاذ القرار المشترك.

عوامل الخطر:
عامل خطورة الإصابة بسرطان الثدي هو أي عامل يجعل المرأة أكثر عرضة للإصابة بسرطان الثدي. ولكن وجود عامل أو أكثر من عوامل خطر الإصابة بسرطان الثدي لا يعني بالضرورة أنك سوف تُصابين بسرطان الثدي. العديد من النساء المصابات بسرطان الثدي ليس لديهن أي عوامل خطورة معروفة سوى كونهن نساءً.

تشمل العوامل المرتبطة بزيادة احتمالية الإصابة بسرطان الثدي ما يلي:
كونكِ أنثى، النساء أكثر عرضة من الرجال للإصابة بسرطان الثدي.
التقدُّم في السن. تزيد احتمالية إصابتكِ بسرطان الثدي مع التقدم بالعمر.
وجود سجل مرضي للإصابة بمشاكل الثدي.
إذا وُجد السرطان الفصيصي الموضعي في خزعة الثدي أو فرط تنسج اللانمطي للثدي، فلديك احتمالية أكبر للإصابة بسرطان الثدي.
وجود سجل مرضي للإصابة بسرطان الثدي. إذا كنتِ مصابةً بسرطان الثدي في احدى الثديين، فلديكِ احتمالية مرتفعة للإصابة بالسرطان في الثدي الأخر.
وجود تاريخ عائلي للإصابة بسرطان الثدي. إذا شُخصت أمك أو أختك أو ابنتك بسرطان الثدي، خصوصًا في سن مبكرة، تزداد احتمالية إصابتك بسرطان الثدي. ومع ذلك، فإن غالبية الأشخاص المصابين بسرطان الثدي ليس لديهم تاريخ عائلي للمرض.
الجينات الموروثة التي تزيد من احتمالية الإصابة بالسرطان. يمكن أن تنتقل بعض الطفرات الجينية التي تزيد من احتمالية الإصابة بسرطان الثدي من الآباء إلى الأطفال. الطفرات الجينية الأكثر شهرة التي تزيد من احتمالية الاصابة بسرطان الثدي هي يمكن أن تزيد هذه الجينات بشكل كبير من احتمالية الإصابة بسرطان الثدي وغيره من أنواع السرطان، لكنها لا تجعل السرطان أمرًا حتميًّا.
التعرض للإشعاع. إذا كنت قد تلقيتِ علاجًا إشعاعيًّا على الصدر في مرحلة الطفولة أو الشباب، فإن احتمالية إصابتك بسرطان الثدي تزداد.
السِّمنة يرفع الوزن الزائد أو البدانة احتمالية الإصابة بسرطان الثدي.
أن تبدأ الدورة الشهرية لديك في سن مبكر. بداية الدورة الشهرية قبل الثانية عشرة يزيد من احتمالية الإصابة بسرطان الثدي.
أن يبدأ انقطاع الدورة الشهرية في سن متقدمة. إذا بدأت انقطاع الطمث في سن أكبر، فأنتِ أكثر عرضة للإصابة بسرطان الثدي.
إنجاب طفلك الأول في سن متأخرة. النساء اللائي يلدن طفلهن الأول بعد سن الثلاثين قد يكون لديهن احتمالية أكبر للإصابة بسرطان الثدي.
لم يسبق لكِ الحمل. النساء اللاتي لم يسبق لهن الحمل أكثر عرضة للإصابة بسرطان الثدي من النساء اللاتي حملن مرة أو أكثر.
استخدام العلاج الهرموني بعد سن اليأس. النساء اللاتي يتناولن أدوية العلاج الهرموني التي تجمع بين الأستروجين والبروجستيرون لعلاج علامات وأعراض انقطاع الطمث لديهن احتمالية أكبر للإصابة بسرطان الثدي. تنخفض احتمالية الإصابة بسرطان الثدي عندما تتوقف النساء عن تناول هذه الأدوية.
تناوُل الكحوليات. يزيد تناول الكحوليات احتمالية الإصابة بسرطان الثدي.
لماذا تخاف النساء من الكشف المبكر لسرطان الثدي :
أولا : إن ارتفاع حالات النسوة المصابة بمرض سرطان و تعرضهن للوفاة الثدي سببه أولا نقص الوعي و الجهل الذي يحطم المرأة و يجعلها كائن من الدرجة الثانية .
ثانيا : تأثير الجانب الاجتماعي المعيق هو ما جعل المرأة تبتعد عن القيام بالفحوصات الخاصة و تتجاهلها حتى و إن كانت مصابة بالمرض لأن منطقة الصدر تعتبر منطقة خاصة جدا و لا يجوز لأحد الاقتراب منها أو حتى لمسها كما يعتبر أمرا غبر مقبولا بتاتا في بعض المناطق الريفية .
ثالثا : عدم قدرة النساء على البوح بسبب الخوف و الخجل من المجتمع نظرا لعدم تقبل تقبله للسرطان ، و الخوف من زوجها لأنه لن يتقبلها في نظرها بعد استئصال ثديها لأن هناك حالات من النساء المصابات تخلى عنهن أزواجهن بعد معرفتهم بمرضهن .
رابعا: خوف المرأة من النتائج و عدم تحملها للخبر الذي سيجعلها منبوذة من طرف زوجها .
3- مرض متلازمة تكيس المبايض :
متلازمة تكييس المبايض هي مشكلة شائعة عند النساء في الآونة الأخيرة و قد أصبحت تصيب حتى الفتيات المراهقات و هي ظهور أكياس صغيرة لحمية أو مائية على سطح مبيض المرأة التي تعيق انطلاق البويضات من المبيض و عدة مشاكل بها ، و يتم الكشف عنه من خلال فحص طبي بجهاز السونار .
المبيض هو الجهاز الذي ينتج الخلايا الجنسية عند الفتيات التي تسمى بالبويضات تحفظ داخله قبل نضوجها و بعد فترة البلوغ تنضج البويضات داخل جريب البويضة خلال ثمانية و عشرون يوما تحدث الإباضة و يحدث التبويض عادة في بويضة واحدة فقط في كل دورة ، يتناوب المبيضان فيما بينهما على عملية الإباضة في كل دورة مرة في المبيض الأيسر و مرة في المبيض الأيمن و يعتبر هو مملكة الغدد التناسلية الأنثوية المسؤولة عن انتاج البويضات و الهرمونات الجنسية ” هرموني الأستروجين و البروجسترون ” حيث يفرز الأستروجين حويصله جراف من المبيض و يكون مسؤولا عن البلوغ و البروجسترون يفرزه الجسم الأصفر في المبيض المسؤول عن تثبيت الحمل و الحفاظ عليه ، و يكون حجم المبيض حجم لوزة كبيرة تقدر ب 3 سنتيمترات حتى خمسة طولا و عرضا أما سمكا سنتيمترا واحدا و يقع في التجويف البطني المقابل لقناة فالوب .

أعراض تكيس المبايض :
– تقلبات في الدورة الشهرية
– تأخر حدوث الحمل و منعه و بالتالي الإصابة بالعقم
ألم على مستوى الظهر
القلق و التوتر و اضطراب الهرمونات بارتفاع هرمون الذكورة الأندروجين الذي يستجاب له المبيض و يسبب إنتفاخه بشكل كبير و مؤلم أي اضطراب هرموني و في هذه الحالة لا يرسل الدماغ رسالة هرمونية إلى المبيض لكي يطلق البويضة و عندما لا تخرج تنفجر الجريبات التي تحتوي على البويضات غير ناضجة و تنموا لتصبح أكياسا صغيرة في المبايض .
– ارتفاع هرمون البرولاكتين و حدوث اضطرابات في هرمونات الغدة الدرقية
– نمو شعر الجسم و الوجه و ظهور حب الشباب
– تغيرات على مستوى حجم الثدي
– تغير نبرة صوت المرأة و زيادة الوزن
– ارتفاع ضغط الدم
– أكدت الأخصائية النسائية باسمة جبر أن التكيس بدوره بسبب اضطراب الهرمون في الغدة النخامية الموجودة في قاعدة الدماغ حيث يكون اضطراب في انتاج هرمون LH و FSH و يتلقى المبيض رسائل خاطئة مما يؤدي إلى اضطراب عملية الإباضة و بالتالي سينجم عنها اضطرابات طمثية قد تتراوح بين قلتها أو انقطاعها بمعنى ( الدورة الشهرية ) و ينجم عن حدوث التكيس عدة أضرار صحية منها الإصابة بالعقم و سرطان عنق الرحم و الثدي و حتى المبيض ، و فيما يخص نسبة شيوعه يحدث ب 22 إلى 33 بالمائة من النساء في سن النشاط التناسلي و هي نسبة شائعة و كبيرة و الكثير من النساء مصابات به و لا يعرفن بذلك ، أما عن آلية حدوثه هناك عوامل وراثية كمرض السكري الوراثي و عوامل بيئية .

الأعراض الشائعة :
اضطراب في حدوث الدورة الشهرية :
عند حدوث التكيس ستكون هناك اضطرابات في الطمث حيث ينجم عنه انقطاعها تماما أو تعددها عدة مرات في الشهر أو عدم انتظامها .

ارتفاع في نسبة هرمون الذكورة :
تكون عادة نسبة هرمون الذكورة التستوستيرون ” الأندروجين ” أقل بكثير من نسبة هرموني الأنوثة في جسم المرأة و لا تتعدى 75 ناتو جرام لكل ديسيلتر لكن أحيانا تصاب المرأة بعوامل تزيد من ارتفاعه و تكون أعراضه نمو الشعر خاصة في الوجه و ظهور اللحية و الشارب ، ظهور حب الشباب ، زيادة حجم العضلات ، نقص حجم الثدي ، ظهور الصلع و تساقط الشعر ، فقدان نعومة الجسم ، زيادة الكتلة الذهنية في الجسم ، اضطرابات الدورة الشهرية .

وضحت الدكتورة النسائية كوكب علي حسن أن مرض التكيس هو اضطراب بين الغدة النخامية و المبيض و أساسه يكون بزيادة حساسية الغدة النخامية لهرمون GNRH و عند زيادة هرمون الذكورة سيكون هناك تطور غير طبيعي للأجربة و يصبح المبيض غير مهيئ لإنتاج الجريبات و بالتالي ستكون البويضة غير قابلة للإباضة .

4- الإفرازات المهبلية الطبيعية و الغير طبيعية :
-هناك نساء يشعرن بزيادة الإفرازات و يخفن من غزارتها و يعتقدن أن هذه إشارة لوجود مرض خطير و هي في الواقع افرازات طبيعية عادية عبارة عن خليط سائل و خلايا الأنسجة ينتجها المهبل بشكل منتظم عبر مراخل مختلفة و يختلف لونها من الأبيض الحليبي إلى الشفاف و تكون مخاطية أو مائية لزجة .
– الإفرازات الطبيعية :
– عند حدوث عملية الإباضة ستكون الإفرازات في هذه المرحلة غزيرة نوعا ما و هذا بسبب نزول البويضة إلى قناة فالوب التي تصاحبها افرازات مخاطية ذات لون أبيض حليبي بدون رائحة كي تسهل عليها النزول .
– عند الإثارة و التهيج الجنسي تكون الإفرازات ذات لون شفاف مثل الماء لزجة بدون رائحة .
– عندما يقوم المهبل بالتنظيف العادي لحمايته من الجراثيم و البكتيريا
– عند الرياضة و الإجهاد و العاطفي و الجسدي

الإفرازات الغير طبيعية :
– عندما تنزل الإفرازات المهبلية ذات اللون الأخضر أو الأصفر مثل لون الجبن أو بني هذا دليل على الإصابة بعدوى الفطريات infection مع حرقة و حكة و رائحة كريهة .
-عندما تنزل إفرازات مهبلية ذات رائحة كريهة هذا دليل على إصابة المهبل بعدوى البكتيريا أو داء المهبل الجرثومي ينتج عن عدم التوازن الطبيعي للبكتيريا الموجودة في المهبل .
-افرازات ذات لون أخضر أو أصفر نتيجة الإصابة بداء المشعرات هو داء ينتقل عبر الإتصال الجنسي أو ملامسة المريض لأدواته الشخصية تصاحبها ألم و حكة و إلتهاب .
-افرازات ذات لون بني دموي و كريهة نتيجة الإصابة بفيروس الورم الحليمي أو ما يعرف بسرطان عنق الرحم الذي ينتقل عبر الإتصال الجنسي .
-افرازات سميكة ذات رائحة كريهة نتيجة الإصابة بعدوى إلتهاب الحوض و تنتج عن الإتصال الجنسي بسبب انتشار البكتيريا في الأعضاء التناسلية .
– افرازات صفراء أو خضراء نتيجة الإصابة بمرض السيلان أو الكلاميديا هي أمراض تنتقل عبر الإتصال الجنسي خاصة العلاقة الجنسية من الدبر .
– افرازات ذات لون أحمر أو زهري دليل على وجود حمل أو إجهاض أو اختلاط هرموني .

– هذه هي أنواع الإفرازات الطبيعية و الغير طبيعية أمامك لاحظي الفرق و قارني بينها و بين افرازاتك فاذا لاحظتِ أنها عادية اللون و لا رائحة لها و عدم وجود حكة أو انزعاج فهي عادية أما اذا انزعجتِ و شعرتِ بالألم و تغير الألوان يجب زيارة الطبيب للتشخيص .

-5 مرض فشل المبايض المبكر :
هو مرض يحدث عندما تتوقف المبايض عن أداء وظيفتها حيث يتوقف المبيض عن انتاج هرمون الأستروجين و لا يفرز بويضات بشكل منتظم نتيجة عدم اكتمال الجريبات التي هي عبارة عن أكياس صغيرة الحجم تنموا داخلها البويضات و تخرج منها بويضة ناضجة كل شهر و عندما تفشل المبايض لن تنتج الجريبات بويضات كافية و لا تنضج بشكل جيد و تصبح هذه الجريبات لا تعمل بشكل صحيح لأن الجريبات عادة ما تنتج 2 مليون حويصلة التي تكون كافية لتنتج بويضة كل شهر . و هذا المرض قد يؤدي إلى العقم و أعراضه تكون نفس أعراض سن اليأس للمرأة كالتعرق و عدم الحمل ، جفاف المهبل و صعوبة التركيز . و هو مرض يشبه سن اليأس عند وصول المرأة لسن 50 .
يحدث هذا المرض بسبب الإضطرابات الوراثية اسمها متلازمة تيرنر الفسيفسائية و هي خلل وراثي في الكروموسومات الأنثوية و هذه المتلازمة تصيب النساء فقط و تنتج عندما يكون لدى المرأة كروموسوم X واحد و الكروموسوم x الثاني يكون مفقود كليا أو جزئيا أو متغير أو هش يسمى بx الهش .
مرض المناعة : ينتج الجهاز المناعي أجساما مضادة مقاومة لأنسجة المبيض مما يضر الجريبات المحتوية على البويضات و يدمرها .
المعالجة الكيميائية أو الإشعاعية أو العمليات الجراحية : كالقيام بمعالجة أمراض السرطان .

6- مرض الأورام الليفية الرحمية :
هي أورام غير سرطانية تنتج عن أنسجة العضلات الملساء و تنموا في الرحم سواء خارجه أو داخله على حسب نوع الورم ، و عادة النساء لا يشعرن بالمرض لأن ليس لديه أعراض كثيرة فقط غزارة دم الدورة الشهرية و الحاجة الكثيرة للتبول .
هذه الأورام غير خطيرة لكنها تسبب العقم بسبب تموقعها في الرحم و التي تغير شكله كليا و وضعيته مما يؤثر على بطانة الرحم و عدد الحيوانات المنوية التي تنتقل إلى الرحم بصعوبة و قد لا تصل إلى البويضة بسبب إعاقة حركتها من طرف هذه الأورام .

7- مرض إلتهاب الحوض :
هو مرض يصيب الأعضاء التناسلية الأنثوية ( المبايض ، قناتي فالوب ، الرحم ، المهبل ) بسبب إنتشار البكتيريا و الجراثيم المنقولة جنسيا و غالبا ما تكون نتيجة الإتصال الجنسي .
العوامل التي تزيد من احتمالات الإصابة هي الزواج في سن مبكر لا يتجاوز 25 سنة ، لهذا دائما ما أعترض عن زواج االقاصرات ، عدم استعمال وسائل الحماية أثناء الإتصال الجنسي ، وسائل منع الحمل مثل اللولب النحاسي على شكل T ، الغسل المتكرر للمهبل .
هذا المرض ليس له أعراض سوى الحرقة و الإحساس بالألم أو افرازات مهبلية ذات رائحة كريهة و لون و ألم و نزيف ، و يمكن للإلتهاب أن يسبب العقم اذا انتشر إلى باقي الأعضاء لهذا يجب معالجته فورا .

8-الإجهاض المتكرر :
يعرف الإجهاض المتكرر بأنه عملية تحدث لرحم المرأة حيث تطرح جنينها قبل بلوغ الحمل الأسبوع العشرون و يكون بسبب اضطرابات في الكروموسومات أو المرأة التي تحمل زمر دم سالبة و لم تأخذ الإبرة المضادة لمولد الضد RH ، أسباب مناعية جينية ، تشوهات في الرحم ، التعرض لعدوى فيروسية مثل الملاريا و الزهري و عدم معالجتها ، اضطراب في المبيض ، إلتهابات مهبلية شديدة ، وجود أورام ليفية رحمية التي تعيق استكمال مرحلة الحمل .
9-مرض إنتباد بطانة الرحم :
يعرف هذا المرض بوجود بطانة رحم مهاجرة خارج الرحم يسمى بالنسيج ، و ينتشر إلى باقي الأعضاء التناسلية ، يحدث هذا المرض بسبب وجود أنسجة متشابهة لبطانة الرحم خارج الرحم فتنموا على جانبي التجويف ، هناك أنسجة تستجيب للهرمونات التي يفرزها المبيض و عندما يحين وقت الدورة الشهرية تنخفض هذه الهرمونات مما يؤدي إلى تحلل هذه الانسجة و تخرج مع دم الحيض ، و هناك أنسجة تنموا خارج الرحم لا تستطيع الخروج فتتطور مع الوقت و تلتصق بالحوض و تتكون على شكل أكياس مليئة بالدم تسمى بأكياس الشكولاطة فتسبب النزيف و الألم .
عندما ينموا النسيج المبطن للرحم في مناطق أخرى في غير مكانه الطبيعي في قناتي فالوب أو المبيض أو في الكهبل يقول باحثون أن السبب هو رجوع دم الدورة الشهرية مع خلايا بطانة الرحم أثناء الدورة الشهرية إلى قناتي فالوب و تتموقع هناك و تنموا من جديد و هذا المرض يسبب العقم بسبب تموقع هذه الأنسجى في القناتين مما يعيق حركة الحيوانات المنوية و تمنع مرور البويضة إلى الرحم
10- الحمل خارج الرحم :
الحمل البوقي : هو حالة نادرة تحدث عندما تلتصق البويضة الملقحة في مكان ما خارج جوف الرحم أو في إحدى البوقين أو بأحد المبيضين أو بأعضاء أخرى و هي حالة خطيرة جدا على الأم و دائما ما تستدعي التدخل لإيقاف الحمل .
11- انسداد قناتي فالوب :
قناتي فالوب هما أنبوبين مرتبطان بالمبيضان عندما يطلق أحد المبيضين البويضة الناضجة تمر في أحد القناتين سواء على اليمين أو اليسار و تنتظر لتتلقح هناك و تنزل إلى الرحم كي تلتصق به و لتبدأ الإنقسامات الخلوية ، لكن هذا المرض هو عبارة عن إلتهاب يصيب القناتين أو أحدهما و يسبب إنسدادهما بشكل جزئي أو كلي ، و يحدث هذا المرض بسبب تراكم الأنسجة التي تسمى بالإنتباد الرحمي أو تراكم السوائل و الهرمونات . عندما تنسد القناة لن تتمكن البويضة من الإنتقال من المبيض إلى الرحم و لن تتلقح بسبب عدم وصول الحيوانات المنوية إليها و هذا ما يسبب العقم أيضا . هناك عدة أسباب تسبب إنسداد قناتي فالوب و أحدهما التاريخ الوراثي للعائلة أو الإصابة بعدوى فيروسية أو بطانة الرحم المهاجرة التي تسبب تكيسات و أورام ، أو إلتهاب الحوض .
11- : تأخر البلوغ للفتاة :
البلوغ هو تغير جديد يحصل في جسم المرأة بسبب بدأ الغدة النخامية في افراز نوعين من الهرمونات : الهرمون المنشط للحويصلة و هرمون منشط للجسم الأصفر لكي يحفزان المبيض على إنتاج هرمون الأستروجين و البروجسترون أي الهرمونات الانثوية فتبدأ أعراض البلوغ في الظهور حتى تنضج البيوضات و تبدأ بويضة واحدة في النزول منتظرة التلقيح لكي تعلن أول حيض للفتاة .
البلوغ في السن الطبيعي يحدث عادة في سن الثانية عشر للفتاة و هو نزول الدورة الشهرية معلنة عن أول حيض أي أول بويضة نضجت و ماتت بسبب عدم إلقاحها ، لكن بعض الفتيات لا يحصل لهن البلوغ في السن الطبيعي و قد يتأخر حتى سن السادسة أو الثامنة عشر .
تكمن أسبابه في التاريخ الوراثي للعائلة ، المشاكل الطبية كالإصابة بأمراض مزمنة كالسكري ، عدم وجود رحم أي عيب خلقي و هو حالة نادرة جدا ، مشاكل الغدد المتخصصة في إفراز الهرمونات الجنسية ، الوزن الزائد بسبب تراكم الدهون في الرحم و المبيض ، و أسباب مثل الضغوطات النفسية و أمراض  الجهاز التناسلي ، في حالة عدم حصول بلوغ في سنه الطبيعي لا يجب السكوت و تجاهله كما تفعل البعض بل يجب فورا الذهاب إلى الطبيب للعلاج كي لا يتطور الأمر إلى الأسوأ .
12- الدورة الشهرية الغير منتظمة :
بعض الفتيات يشتكين من عدم إنتظام دورتهن الشهرية أي بمعنى أن تأتي الدورة الشهرية شهرا و تختفي شهورا و تعود لكي تظهر من جديد ، و هذه الحالة تدل على وجود مشاكل صحية كمتلازمة المبيض متعدد الكيسات أو فشل المبايض المبكر أو مرض إلتهاب الحوض و الأورام الليفية أو اضطرابات الأكل ، الرضاعة ، اضطراب في هرموني الأستروجين و البروجسترون ، اضطراب الغدة المسؤولة عن الهرمونات ، وسائل منع الحمل خاصة الحبوب ، ممارسة الرياضة بشكل كبير ، تناول مضادات التخثر ” الأسبيرين ” ، الأمراض المنقولة جنسيا كالكلاميديا و السيلان .
13-: داء المهبل الجرثومي :
هو مرض يصيب المهبل الذي هو أحد الأعضاء التناسلية للمرأة و هو نوع من الإلتهابات المهبلية بسبب فرط البكتيريا الموجودة بشكل طبيعي في المهبل كي تحافظ عليه و تحميه من الجراثيم ، مما يؤدي هذا إلى خلل في التوازن و يحدث بسبب الإفراط في الغسل و استعمال منتجات العناية بالمنطقة الحساسة فيصبح المهبل أكثر حموضة مما كان عليه و تنموا بكتيريا ضارة بعدما كانت بكتيريا نافعة ، لأن المهبل في الحالة الطبيعية لديه بكتيريا نافعة و بكتيريا ضارة لكن النافعة بمعدل أكثر من الضارة و ذلك لتعديل الحموضة ، و عندما يصبح هناك خلل أي ترتفع نسبة البكتيريا الضارة يظهر المرض .
14: تلوث المهبل : داء المشعرات “ترايكومونس” 

هو عدوى نتيجة الإلتهابات الطفيلية التي تنتقل عبر الإتصال الجنسي بحيث يكون الشريك حاملا للطفيل مما يؤدي إلى انتقاله للمرأة عن طريق الإفرازات ، و قد يصاب به الرجال أيضا و أعراضه مثل أعراض إلتهاب المهبل عبارة عن افرازات ذات رائحة كريهة و ألم و حرقة
-الطفيل هو طفيل أحادي الخلية من نوع البروتروا ينتقل عبر الإتصال الجنسي و بسببه قد تصاب المرأة بعدة أمراض مثل فيروس نقص المناعة البشري و الأورام ، و يشكل الإلتهاب خطرا على الجنين و قد يستهدف عينيه .
15: سرطان المهبل :
يحدث سرطان المهبل عادة في الخلايا التي تبطن سطح مهبل المرأة عندما تكتسب الخلايا السليمة طفرة جينية تحول الخلايا الطبيعية إلى خلايا شاذة ، حيث تنموا الخلايا السليمة و بعدها تموت ، و تنموا خلايا سرطانية و تتضاعف خارج نطاق السيطرة و هناك أنواع من سرطان المهبل :
1 – سرطان الخلايا الحرشفية : و هي تظهر في الخلايا المسطحة التي تبطن سطح المهبل الحرشفي
2- سرطان الغذي المهبلي : يبدأ بالظهور في الخلايا الغذية الموجودة على سطح المهبل
3- الورم الميلاني المهبلي : يبدأ بالظهور في الخلايا المنتجة للصباغ
– الساركومة المهبلية : تبدأ بالظهور في خلايا الأنسجة الضامة و خلايا العضلات الموجودة بجدران المهبل .
– أعراض أمراض المهبل غالبا تظهر في الافرازات المهبلية ذات رائحة كريهة و لون دموي ” أحمر ”
16- سرطان عنق الرحم : cervical cancer
سرطان عنق الرحم هو نوع كأنواع السرطانات الأخرى يحدث في الجزء السفلي في الرحم أي في خلاياه بسبب تطور سلالات مختلفة من فيروس الورم الحليمي البشرب HPV المعرف بظهور الثآليل ، و يحدث أيضا بسبب الإتصال الجنسي عن طريق الفرج أو الشرج و يحدث بنسبة 80 بالمائة للفتيات القاصرات الناشطات جنسيا أي المتزوجات الذي لم يتجاوز سنهن 25 سنة و أيضا بسبب الوراثة و موانع الحمل و أعراضه غالبا ما تكون عبارة عن افرازات مهبلية ذات لون دموي .
17- فيروس الورم الحليمي البشري هو عدوى تنتقل عبر الإتصال الجنسب الغير آمن و يسبب الثآليل في المناطق التناسلية و يحتوي على عدة أنواع منها قد تتعالج و الأخرى تسبب سرطان المهبل و الرحم و الشرج عند المرأة و القضيب و الشرج و الحلق عند الرجل .
18- داء السيلان :
هو عدوى تحدث عن طريق نقل البكتيريا عبر الإتصال الجنسي المهبلي أو الفموي أو الشرجي و الفتيات القاصرات المتزوجات تحت سن 25 سنة ، يصيب الرجال و النساء و تؤثر على المناطق التناسلية كالمهبل و الرحم و القضيب و الخصيتين و بطانة الإحليل و المستقيم و بسببه يمكن الإصابة بسرطان عنق الرحم و فيروسات خطيرة أخرى و يؤدي إلى العقم لأنه يؤثر على الرحم و قناتي فالوب و الخصيتين و القضيب ، و يؤثر أيضا على أعين الجنين .
19: داء الكلاميديا : هو مرض يشبه داء السيلان ينتقل عبر الإتصال الجنسي الغير آمن و يصيب الرجال و النساء بالتحديد في الأعضاء التناسلية للإثنين ، هو جرثومة تشبه الفيروس تسبب تلوثات مختلفة.
20- خطورة زمر الدم السالبة على النساء الحوامل :
يحتوي جسم الإنسان العادي على خمس ليترات من الدم الذي يتكون من مجموعة متنوعة و مختلفة من خلايا و أنسجة و سوائل منها :

خلايا الدم الحمراء المسؤولة عن نقل الأكسجين من الرئتين إلى باقي الأنسجة و توصيل ثاني أكسيد الكربون من الخلايا إلى الرئتين .
خلايا الدم البيضاء المسؤولة عن محاربة الالتهابات و العدوى .
الصفائح الدموية المسؤولة عن تخثر الدم عند الإصابة بالجروح .
البلازما هو عبارة عن سائل دموي الذي يحمل باقي مكونات الدم بالإضافة إلى البروتينات و الأملاح المعدنية و خلايا و أنسجة الجسم .

وضحت المخبرية البيولوجية بجامعة وهران لعور خيرة أن دم الإنسان يحتوي على ثمانية فصائل دموية و نظامين هما :

A+ , A- , B+, B- , AB+, AB- , O+, O-

نظام ABO : هو نظام كريات الدم الحمراء تحمل تركيبة خاصة من جزيئات البروتينات تدعى مستضد أو مولد الضد وهي عبارة عن مادة تثير استجابة الجهاز المناعي، بالمقابل يحمل البلازما أيضا مادة أخرى تسمى الأجسام المضادة

نظام RH : هو مستضد أو مولد ضد إما أن يكون موجبا و إما سالبا يضاف إلى نظام ABO عند عمل تحليل لفصائل الدم و هو عبارة عن مادة بروتينية موجودة في خلايا الدم الحمراء اذا وجدت هذه المادة البروتينية فإن دم الشخص يكون موجبا و اذا لم توجد يعد الدم سالبا.
تختلف زمر الدم من إنسان لآخر هناك من تكون زمرة دمه موجبة بمولد ضد موجب (+) و هناك من تكون زمرة دمه سالبة بمولد ضد (-) لكن زمر الدم السالبة أقل بكثير من زمر الدم الموجبة لهذا عند إصابة أي شخص بحادث يؤدي إلى فقدان دم كثير تبحث عائلته عن زمرة دم سالبة للتبرع له و تجد مشاكل في إيجادها لأنها قليلة .
بالنسبة للنساء اللواتي يحملن زمر دم سالبة بمولد ضد سالب أي RH (-) , في مرحلة الولادة تؤكد القابلة بالعيادة متعددة الخدمات بمدينة وهران آمال بوعلام أنه يجب إجراء فحص دم اسمه teste de coumse لتحديد فصيلة دم جنينها و معرفة اذا كان هناك اختلاف بين دمه و دم أمه الذي يسبب هذا رد مناعي خطير قد يؤدي إلى الإجهاض في حملها الثاني بسبب عدم توافق مولد الضد السالب لديها مع مولد الضد الموجب لطفلها في حالة إن كان دم الجنين موجب أي مختلف عن أمه ، لأن دم الام سيكون لديه مناعة ضد دم جنينها و بالتالي سيقضي جسمها على أي جسم غريب داخلها ، و إن حصل للأم الحامل أثناء حملها نزيف دموي يجب إعطاءها حقنة دم المضادة لمولد الضد الخاص بها.
حقنة anti-D :
هي حقنة ضد مولد الضد تمنع تكون تلك الأجسام المضادة في جسم المرأة بسبب اختلاف دمها السالب مع دم جنينها الموجب يجب أخذها فورا بعد الولادة أو الإجهاض بمدة لا تتجاوز 72 ساعة أي ثلاث أيام ، كما أكد الدكتور أسعد المصري أن عند تجاهل أمر الحقنة و عدم أخذها في موعدها المحدد يمكن أن تحدث إجهاضات متكررة بنسبة كبيرة في الفترة الأولى من الحمل ، أو يأتي الطفل الثاني مشوه أو معوق لأن في الحمل الثاني للأم كريات الدم التي تحمل مولد ضد السالب ستمر مما يؤدي إلى تكوين مضادات في الجهاز المناعي للأم و ستكون لديها مناعة قوية ضد طفلها و تؤدي إلى تدمير الخلايا الحمراء الموجبة للعامل الإيجابي عند الجنين مما يؤدي إلى تخلل دمه و اختلاطه و سيفرز مادة مضادة تمر إلى مشيمة الطفل و سيصاب بفقر دم حاد و نقص في الأكسجين أثناء ولادته و يؤدي إلى تضخم قلبه أو توقفه مما يؤدي إلى تجمع المياه في جسده و حدوث تشوهات أو يصاب بمرض الصفراء خلال 24 ساعة من ولادته .
بعض المستشفيات تتجاهل خطورة هذا الأمر و لا تعطي له أهمية كبيرة حيث أن حالات كثيرة تعرضت لمثل هذه المشاكل نتيجة الإهمال الطبي و بسبب غياب الحقن المضادة لمولدات ضد النساء اللواتي يحملن زمر دم سالبة فولد أطفالهن مشوهون و معوقون و منهن من فقدن حملهن و لم ينجبن حتى الآن بسبب الإجهاض المتكرر.
لهذا يجب على كل فتاة تحمل فصيلة دم سالبة أن تحذر نفسها من الوقوع في هذا المشكل و أخذه بعين الاعتبار و عدم الاستهزاء به من خلال الاطلاع على المعلومات الكاملة حول هذا الموضوع قبل الزواج و إدراكه و استشارة طبيبها قبل أخذ قرار الإنجاب كي تكون على دراية شاملة خاصة عند الولادة اذا لا سمح الله و نسى الأطباء إعطاءها حقنة الضد ستستطيع هي تذكيرهم بذلك.
ملاحظة اذا كان دم الأم موجب و دم الأب موجب ليس هناك أي خطورة علة صحة الجنين ، اذا كان دم الأم موجب و دم الأب سالب ليس هناك خطورة على دم الجنين لأنه سيتكون في جسم المرأة ، اذا كان دم الأم و الأب سالبان ليس هنالك أية خطورة ، إلا في حالة واحدة التي تحدثت عنها و هي عندما يكون دم المرأة سالبا و دم الأب موجبا يجب القيام بهذه الإجراءات سلامة المرأة و طفلها.

مصطلحات العلمية :
-الهرمونات التناسلية : هي هرمونات سكرية عديدة البيبتيد تفرزها الخلايا التناسلية التي توجد في الغدة النخامية التي تقع في منطقة الدماغ في الوسط تنتج هرموني FSH و LH عند الرجل و المرأة و هذان الهرمونان هما اللذان يحفزان المبيضان على انتاج هرمونات أنثوية مثل الأستروجين و البروجسترون و التوستستيرون بكمية قليلة ، و هرمونات ذكرية عند الرجل تنتجها الخصيتين كالتوستسترون .

هرمون GNRH :
هو هرمون يصنع ويحرر من قبل الجسم تحت السريري عن طريق عصبونات تحت السريرية وهو المسؤول عن تحرير الهرمون المنبه للجريب (FSH) والهرمون الملوتن (LH) من النخامية الأمامية .
هرمون البرولاكتين: هو هرمون تفرزه الغدة النخامية في الفص الأمامي عن طريق خلايا لاكتوتروف تنتجه و هذا الهرمون يسمى بهرمون الحليب الذي يحفز الرضاعة ، و يؤثر على الهرمونات الجنسية الأنثوية الأستروجين و الذكرية التوستستيرون .

هرمون الأستروجين ” الإستراديول ” هرمون جنسي أنثوي : هرمون ينتجه المبيض في الطبقة الداخلية للجريبات و لديه نوعان آخران و هما الإستريول و الإسترون ، يوجد هذا الهرمون لدى الرجل لكن بكميات قليلة جدا .

هرمون البروجسترون : هرمون جنسي أنثوي : ينتجه الجسم الأصفر و يؤثر على بطانة الرحم و يجعلها أكثر استعدادا للحمل و يحافظ على الحمل و تفرزه المشيمة أيضا لكن في حالة عدم حدوث حمل و موت البويضة يتوقف .

الجسم الأصفر : هو عبارة عن كتلة من الخلايا تساعد على انتاج هرمون البروجسترون خلال الحمل و ينتجه المبيض عن طريق هرمون. LH عندما يطلق الجريب بويضة ناضجة خلال الإباضة يتم إغلاق الجريب مما يشكل الجسم الأصفر و يبدأ بانتاج البروجسترون .

هرمون FSH. : هرمون منشط للجريب :
هرمون تفرزه الغدة النخامية تحت تأثير هرمون gnrh الذي يحفزه يوجد عند الرجل و المرأة و هو بدوره يحفز المبيضين على إنتاج هرمون الأستروجين عند النساء ، و عند الرجال بحفز الخصيتين على إنتاج هرمون التوستسترون و الحيوانات المنوية و هو بدوره يطور الجريبات و يحفزها على إنتاج الأستروجينات .

هرمون LH. هرمون منشط للجسم الأصفر :
هرمون تفرزه الغدة النخامية تحت تأثير هرمون gnrh لتحفيز الجسم الأصفر عند المرأة على انتاج هرمون البروجسترون ، و عند الرجل يحفز تطور الخلايا الخلالية من الخصيتين و التي تفرز هرمون الذكورة ، يلعب دورا في تمزيق الجريب و حدوث الإباضة و بعد انخفاضه ينغلق الجريب و يطلق جسما أصفرا .

هرمون التوستستيرون : هو هرمون الذكورة لدى الرجال تفرزه الخصيتين تحت تأثير هرموني FSH و Lh و يوجد هذا الهرمون في جسم المرأة لكن بكميات قليلة جدا .
الدورة المبيضية :
– المرحلة الجريبية :تكون مستويات هرمون الإستروجين و هرمون البروجسترون مُنخفضةً؛ ونتيجة لذلك، تتخرَّب الطبقات العلويَّة من بطانة الرَّحم المُتثخِّنة وتنطرح، ويحدُث دم الطمث، وفي هذا الوقت، يرتفع مستوى الهرمون المُنبّه للجريب بعضَ الشيء، ممَّا يُحرِّضُ على تخلُّق العديد من الجريبات في المبيضين، ويحتوي كلّ جريب على بويضة. وفي وقتٍ لاحق من هذه المرحلة، ونتيجة لانخفاض مستوى الهرمون المنبّه للجريب، يستمرّ جريب واحد فقط في التخلُّق، ويُنتِجُ هذا الجُريب هرمونَ الإستروجين.
– مرحلة الإباضة : خروج البويضة من الجريب و انتقالها لقناة فالوب للتلقيح .
– المرحلة اللوتيئينية : تنخفض مُستويات الهرمون المُلوتن والهرمون المنبّه للجُريب، وينغلق الجُريب المُتمزّق بعد إطلاق البُويضة، ويُشكِّلُ جسمًا أصفر يُنتِجُ هرمون البروجستيرون، وفي أثناء مُعظم هذه المرحلة، يكون مستوى هرمون الاستروجين مُرتفعًا. يُؤدِّي هرمونا البروجسترون و الإستروجين إلى زيادةٍ في ثخانة بطانة الرحم، وذلك استعدادًا لإخصابٍ مُحتَمل. وإذا لم يجرِ إخصابُ البويضة، يتلف الجسم الأصفر ولا يستطيع إنتاجهرمون البروجسترون، وتنخفض مستويات هرمون الإستروجين وتتفكَّك الطبقات العلويَّة للبطانة وتنطرح، ويخرج دم الطمث (بداية دورة طمث جديدة).

Bouchera negadi ” écrivain – chercheur féministe libre
journaliste .

Références :
MSD manual
World health .international hospital
Elconsolto
Mayo clinic
Live healthily & simply check. departement of health
Webteb
Arabik post
tele medecine – tunisie
The women clinic
Daily medical info
Saudi Ministry of Health

عن Tin Hinan

"تينهينان" جريدة متخصصة في فضاء حواء الواسع تعبر عن رسالتها وتسعى إلى توثيق نجاحات المرأة العربية وتعزيز صورتها المشرقة في شتى ميادين الحياة.

شاهد أيضاً

تينهينان تهنئ بحلول عيد الفطر المبارك

بمناسبة عيد الفطر المبارك تتقدم أسرة تينهينان بأحر التهاني لكل الزميلات والأمة العربية والإسلامية. عيد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

UA-129678825-1